أعلنت روسيا موقفها من الاحتجاجات الواسعة بأمريكا ضد عنف قوات الأمن والعنصرية بعد مقتل المواطن من أصول إفريقية جورج فلويد على أيدي الشرطة في مينيابوليس 25 مايو.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن “مشكلة العنصرية في المجتمع الغربي خاصة الولايات المتحدة تصاعدت بشكل حاد، وهذه المأساة وصلت إلى حد لا يمكن إخفاؤه”.

وأضافت: “ما يحدث حاليا في أوروبا والولايات المتحدة يشير إلى أنهم يواجهون ما كانوا يزرعونه. هم زرعوا الفوضى في العالم والآن يواجهون الفوضى في بلدانهم”.

واعتبرت أن الولايات المتحدة تواجه تداعيات السياسات التي اتبعتها في كل أنحاء العالم وبينها “زعزعة الاستقرار والتلاعب بالخلافات الداخلية التي توجد في كل دولة ولدى كل شعب ويجب تجاوزها بناء على الأسس القانونية”.