• كواكب المجموعة الشمسية

    كواكب المجموعة الشمسية,المجموعة الشمسية

    كواكب المجموعة الشمسية

     تتكون نظام كواكب المجموعة الشمسية وطننا الكبير من الشمس وجميع ما يدور حولها من أجرام بما


    في ذلك الأرض و كواكب المجموعة الشمسية الأخرى.فأن النظام الشمسي لا يشمل

    كواكب المجموعة الشمسية فقط بل ايضا يشمل أجراماً أخرى أصغر حجماً مثل

    كواكب المجموعة الشمسية القزمة والكويكبات والنيازك والمذنبات إضافة إلى سحابة رقيقة من الغاز

    والغبار تعرف بالوسط بين كواكب المجموعة الشمسية كما توجد توابع كواكب المجموعة

    الشمسية التي تسمى الأقمار والتي يَبلغ عددها أكثر من 150 قمراً معروفاً في النظام الشمسي معظمها تدور

    حول كواكب المجموعة الشمسية الغازية. لكن أكبر جرم وسط

    كواكب المجموعة الشمسية وأهم هذه الأجرام طبعاً هو الشمس النجم متوسط الحجم الذي يَقع في مركز نظام

    كواكب المجموعة الشمسية ويَربطه بجاذبيته كما أن الشمس هي التي تشع الضوء والحرارة اللَّذين يَجعلان

    الحياة على الأرض ممكنة. كواكب المجموعة الشمسية هم ثمانية كواكب بالترتيب حسب البعد عن الشمس:

    عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

    توجد العديد من أجرام نظام كواكب المجموعة الشمسية التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة غير الشمس والقمر، فمن

    كواكب المجموعة الشمسية: عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل و ألمع الكويكبات والمذنبات العابرة

    إضافة إلى النيازك، حيث يمكن رؤيتها حين تدخل جو الأرض وتحترق مكونة الشهب. وطبعاً يمكن رؤية أكثر من ذلك من كواكب المجموعة الشمسية باستخدام المقراب.

    مركزية كواكب المجموعة الشمسية


    آلاف من السنين لم يكن يميز الانسان وجود كواكب المجموعة الشمسية الاخرى بل المجموعة الشمسية

    كلها فقد اعتقد الانسان أن الأرض ثابتة وتشكل مركز الكون و كواكب المجموعة الشمسية وتختلف بشكل كامل عن

    كواكب المجموعة الشمسية المتحركة في السماء و لكن جاء نيكولاس كوبرنيكوس أول من طور

    نظرية مركزية الشمس وكواكب المجموعة الشمسية. ولكن اعتبر مهرطق وخلفه جاليليو جاليلي وإسحاق

    نيوتن ويوهانس كيبلر في تطوير النظريات الفيزيائية التي أدت إلى القبول التدريجي بدوران الأرض حول الشمس وبأن كواكب المجموعة

    الشمسية الاخرى تسير بنفس القوانين الفيزيائية التي تسير الأرض.

    تعريف كواكب المجموعة الشمسية


    تمت إعادة تعريف لجميع أنواع الأجرام في المجموعة الشمسية بواسطة الاتحاد الفلكي الدولي. وقد تم تقسيمها إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

    كواكب المجموعة الشمسية وكواكب المجموعة الشمسية القزمة

    وأجرام النظام الشمسي الصغيرة. ولكن الأقمار لا تصنف ضمن هذه الأنواع ليس لاختلاف في خصائصها الفيزيائية فلو كانت تملك

    مدارات مستقلة لتم تصنيفها ضمن الأنواع الثلاثة.

    وقد عرف الاتحاد الفلكي الدولي كواكب المجموعة الشمسية بأنها اجرام سماويه تمتلك مداراً حول الشمس

    و لها جاذبية كافية لخلق توازن قادرٍ على جعل شكلها كروياً أو شبه كروي و ايضا اجرام لها جاذبية كافية لتنظيف مدارها من

    الأجرام المجاورة و قد تم إنشاء صنف جديد من الأجرام عام 2006 هو كواكب المجموعة الشمسية القزمة و عرفت بأن لها

    خصائص مشابهه لـ كواكب المجموعة الشمسية تقريبا فيما عدا النقطة الأخيرة والتي تفرقها

    عن كواكب المجموعة الشمسية وهي أنها لا تملك جاذبية كافية لتنظيف مداراتها من الأجرام المجاورة.

  • نبذة عن الكاتب

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *