• يوسف الشريف يكشف أسرار النهاية

    النجم المصري يوسف الشريف

    كشف النجم المصري يوسف الشريف كثيرا من الأمور المتعلقة بمسلسل النهاية الذي عرض في رمضان الماضي.
    وفيما يخص تعليق إسرائيل على المسلسل، قال الشريف: “إن ردود الفعل على مسلسل النهاية من قبل بعض الصحف التابعة لإسرائيل عليها علامات استفهام، فدائما ما يتحدثون عن حرية الإبداع وحرية الفن، ومسلسل النهاية هو ليس مسلسلا سياسيا كي يكون عليه تعليقات، فمثلا لم يتحدث المسلسل عن انتهاكاتهم، فكل ما عرضه المسلسل هو تخيل لشكل العالم بناء على خيالك أو على عقائدك وأعتقد أنني حر، فليس من هدفي في المسلسل هو إلقاء اتهامات على أحد فالمسلسل فكرة درامية بحتة”.
    وعن الجدل الذي أثير حول الحلقة العشرين من المسلسل بسبب رفضه للتلامس، أوضح يوسف قائلا: “منذ عشر سنوات وأنا أضع تلك القيود في أعمالي وأشترط عدم التلامس، وكان في البداية الاتفاق شفهيا ولكن ذلك كان يعرضني لبعض الاعتراضات أثناء التصوير، ما دفعني أن أجعل هذا الاتفاق مكتوبا في عقد العمل، وقد اتخذت هذا المبدأ بعد فيلم (هي فوضى) وأتذكر أن أحد المخرجين الكبار قد عرض عليّ فيلم وبعد قراءته اعترضت على المشاهد الساخنة في الفيلم، فجاء رد المخرج وأحد النقاد (ما تشتغلش الشغلانة دي)، وبالفعل فكرت في الاعتزال ولكن كرم الله استطعت أن أقدم العديد من الأعمال بهذا المبدأ”.
    وعن رفضه الظهور إعلاميا في كثير من الأوقات قال يوسف الشريف: “أحب أن أظهر في الإعلام عندما يكون لدي ما أقوله، سواء عمل جديد، أو بعد نجاح عمل قدمته، ولكن ظهوري دون سبب ليس له داعي فأنا دائما أسير بمبدأ قول الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال “ما قل وكفى خَيْرٌ مِمَّا كَثُرَ وألهى” وهذا مبدأي في الحياة”.
    وتابع الفنان أن مسلسل النهاية من المفترض أن يكون له جزء ثان، ولكن هذا لا يعني أنه سيكون في الموسم المقبل، لأنه لا يحب أن يدخل في أعمال اعتمادا على نجاح العمل الذي سبقه، بل أن يكون لكل عمل حالة خاصة به.
    وأكد أن جائحة فيروس كورونا المستجد أثرت بشكل كبير على المسلسل وطريقة تنفيذه لأنه أصعب من أي مسلسل، وكان بحاجة إلى وقت كبير حتى يظهر بشكل متميز للجمهور لأنه خيال علمي وله علاقة باسم البلد.
    وأضاف أن فريق عمل المسلسل فعل ما يقدر على فعله حتى يخرج بشكل لائق في موسم رمضان ولأنه “أكل عيشنا” ولهذا كل من دخل العمل كان بدافع الوطنية كما أن لكل شخص منهم لديه شيء يريد أن يثبته والدليل أن عدد الساعات التي كان الجميع يعمل بها كانت أكثر من أي عمل فني آخر، بالإضافة إلى أن التجربة مختلفة لأن المسلسل ليس عاديا وبالتالي سيفتح الباب لأعمال كثيرة في منطقة الخيال العلمي.

  • نبذة عن الكاتب

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *