اندلعت اشتباكات في باريس بين قوات الأمن ومتظاهرين شاركوا في مظاهرة ضد عنف الشرطة.

وقدرت الشرطة أعداد المتظاهرين في باريس بنحو 20 ألف شخص.

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين أقاموا حواجز ومتاريس.

ولم تكن مظاهرة باريس الوحيدة التي شهدتها فرنسا للاحتجاج على عنف الشرطة، وإنما جرت احتجاجات مماثلة في عدة مدن فرنسية.